أهم وأشهر عيوب اللجوء في فرنسا نصائح للاجئين

أهم وأشهر عيوب اللجوء في فرنسا نصائح للاجئين

مع المميزات الكثيرة التي تقدمها فرنسا للاجئين، لابد أن نتطرق إلى عيوب اللجوء في فرنسا أيضًا، ومعرفة العيوب لا يعني عدم اللجوء الى فرنسا، ولكن الوقوف على العيوب يعطي صورة كاملة عن الحياة التي تنتظر اللاجئين في فرنسا، فمن الموضوعية الإلمام بمزايا وعيوب الدولة التي ستعيش بها فترة لا يعلم مداها إلا الله.

أهم وأشهر عيوب اللجوء في فرنسا

فرنسا هي الدولة التي تقع في غرب أوروبا، ذات الموقع الاستراتيجي المميز، الذي يجعلها دولة سياحية أكثر منها وجههة للجوء، فنجد بحر الشمال يحيط بفرنسا من الشمال، وبحر المانش من جهة الشمال الغربي، والمحيط الأطلنطي يحيط بها من الغرب، والبحر المتوسط يقع في جنوب شرقها، ومن هذا يتضح أنها دولة غنية سياحيًا، ومن خلال الأسطر القليلة القادة سنقوم بسرد عيوب اللجوء في فرنسا.

  • إرتفاع تكلفة الحياة في فرنسا، ويتمثل هذا الارتفاع في زيادة قيمة الضريبة المضافة على السلع، والتي تخطت حاجز 20%.

  • والجميع يعلم أن زيادة هذه الضريبة يلقي بظلاله على كافة المستويات، وخصوصأ أسعار السيارات والحياة عمومًا.

  • حين تعلم بهذا الارتفاع في الأسعار فعليك ان تدرك أنك مطالب بدفع الكثير من راتبك، مقابل الحياة في فرنسا.

  • الحصول على وظيفة في فرنسا ليس بالأمر السهل، فالمواطنون الفرنسيون لهم الأولوية، لذا فقد يحصل اللاجئون على بقايا وظائف الفرنسيين.

  • من عيوب اللجوء في فرنسا، أن رواتب الأعمال هناك أقل، إذا ما تم مقارنتها بغيرها من دول أوروبا، مما لا يجعل منها الوجهة المفضلة لدى الكثير من اللاجئين.

  • من المعروف عن فرنسا أنها من الدول الأشهر في مجال السياحة، أما بالنسبة للعمل والمعيشة فهناك العديد من البلدان التي تجذب اللاجئين إليها من منطلق الحصول على فرص عمل مناسبة.

  • اللغة الفرنسية مطلب أساسي، فلا يمكنك التعامل في فرنسا بأي لغة أخرى غير الفرنسية.

  • اللغة الفرنسية ستسهل عليك الحصول على وظيفة، فاللغة دائمًا ما تفتح لك الآفاق المختلفة

  • الشعب الفرنسي من الشعوب التي تعتز بلغتها، حتى وإن كانت تجيد لغات أخرى، فهي تفضل التعامل بلغتها طالما هي على الأراضي الفرنسية، وكما هو معلوم لدينا أن اللغة الإنجليزية هي أكثر لغة يجيدها الأشخاص في الوطن العربي، ماعدا تونس والمغرب والجزائر الذين تعد اللغة الفرنسية لغة ثانية بالنسبة لهم.

  • من عادات الشعب الفرنسي الانغلاق على أنفسهم وعدم الاجتماعية، وبرغم ذلك فهم ودودين ولا يتعاملوا بعنصريةمع الوافدين إليهم.

  • من الصعب أن تقوم بتكوين صداقات، فالحياة في فرنسا تختلف عن المجتمعات العربية، الذين يتعارفون من أول لقاء وتقوم بينهم صداقة بطريقة سريعة.

قد يعد ما سردناه عيوبًا لدى البعض، وقد لا يعتد به لدى البعض الآخر، فاختلاف وجهات النظر وارد على أي حال.

بعض النصائح لطالبي اللجوء في فرنسا

  • من الأفضل أن تذهب إلى أحد المدن الصغيرة في فرنسا، فهناك سيمكنك العمل والعيش بصورة أفضل من المدن المكتظة بالسكان مثلا باريس والمدن الكبرى.

  • في المدينة الصغيرة التعامل سيكون أسهل مع موظفي مكاتب حماية اللاجئين، حيث يمكنك التعرف على الموظف شخصيًا، وإقناعه بطلب اللجوء بطريقة أسهل عن طريق التعامل المباتشر بينكما، مما يسرع من الإجراءات المتوقعة للموافقة على طلب اللجوء في فرنسا.

وبهذا نكون قد سردنا بعض عيوب  اللجوء في فرنس، والتي نرى من الأهمية وضع أيدي من يريد الذهاب إلى فرنسا على كل النقاط الهامة، ومعرفة كل ما يخص الدولة التي يتجه للحياة فيها، سائلين الله ألا تطول مدة غياب المواطنين عن بلادهم، وأن تنصلح أحوالهم ويتم الجمع بين المشتتين في الأرض في يوم قريب غير بعيد.

عرض المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق